القائمة الرئيسية

الصفحات

سيرة القديس مارمرقس الرسول


مارمرقس الرسول كاروز الديار المصرية :

القديس العظيم مار مرقس الرسول هو كاروزالديارالمصر. ونحن أبناء كنيسة القبطية الأرثوذكسية ننتمي إلى القديس مار مرقس الرسول.

نشأته وولادته:

ولد مارمرقس بمدينة القيروان وهي فى تونس.
وكان أبوه غنيا لكن بعض القبائل أغارت علي مدينته وسلبوا ثروته فأضطرت العائلة للرحيل الي أورشليم.
وكان مارمرقس من السبعين رسولا, و عمل الفصح فى بيته , وكان بيته مكان إجتماع الرسل, وحلت الروح القدس علي التلاميذ في عليه, فيعتبر بيت مارمرقس الكنيسة الاولى.


دخوله الى ارض مصر :

ذهب القديس مع سيلا الي قبرص ثم ذهب ليبشر في مسقط رأسه, وذهب الي الخمس مدن الغربيه وبشر أهلها هناك وأنهي العباده الوثنيه وبشر ايضا في الأسكندريه , وذهب الي ليبيا ثم الي الواحات ثم الي صعيد مصر , فوصل الي الصعيد فى 58 ميلاديه وبشر أهلها الي أن ذهب الي الأسكندريه فى 61 ميلادية.
وكانت مدارس الاسكندرية ذائعة الصيت ويفد اليها طلاب العلم من كل بلاد العالم وكان بها متحف ومكتبة كبري وكانت الأسكندرية في هذا الوقت هي المركز الأول للعلم والفلسفة و الفن والأدب.
مدينة الأسكندريه أسسها ألأسكندر ألأكبر سنة 331 ق.م وكانت ضريبة دخول الاسكندرية هي تقديم كتاب قيم ليوضع في المكتبة.
فأصبحت أعظم مركز للحضارة في العالم.

وكان القديس منبهر بالأبنية الضخمة و عظمة الحضارة والجمال المعماري  فاثناء سيره فأنقطع سير حذاءة من كثرة المشى فذهب ليصلحه وبينما الأسكافي يصلح الحذاء إنغرز المخراز في يده فصاح بأسم الاله فألتفت اليه القديس وسأله هل تؤمن بأله واحد؟ وكانت هذه الكلمه هي المدخل الذي دخل منه مارمرقس ليبشر أنيانوس بألمسيحيه فآمن هو وكل أهل بيته ورسمه مارمرقس أسقفا بعدما كثرت أعداد المسيحيين فى المدينة.

وعندما أثار الوثنيون إضطهادهم للمسيحيين لأن اعدادهم بدات تزداد. فخاف المسيحيون علي القديس وطلبو منه الأبتعاد لفترة قليله, فرسم لهم إنيانوس أسقفا ورسم أيضا 12 كاهن و7 شمامسة للكنيسة هناك, ثم ذهب الي روما ولم يعود منها الي مصر الا بعد إستشهاد القديسين العظيمين بطرس وبولس. وأسس ايضا  المدرسة اللاهوتية حتي تكون منارة للمؤمنين وللإيمان علي مر التاريخ.


إستشهاد القديس مارمرقس:

تربص به الوثنيون أثناء إقامته قداس عيد القيامة والتفوا عليه وأخذوه وجروه في شوارع الأسكندرية ووضعوه في السجن فظهر له السيد المسيح له المجد وقال له غدا تنال أكليل الشهادة فتعزي جدا جدا القديس, وفي الصباح التالى جروه أيضا فأنفصلت الرأس عن الجسد وكانوا يريدون حرق جسده المقدس فأثارت رعودا وأمطار غزيرة فتفرق الوثنيون , ثم أخذ المؤمنون الراس ودفنوها في الكنيسة الخاصة التي أقامها مارمرقس الرسول بلأسكندريه والموجودة هناك حتي اليوم , أما الجسد فقد نقل من مكانه الي الي مدينة البندقية التي هي فينيسيا بأيطاليا, وفي عهد البابا كيرلس السادس رجل المعجزات  رجع الجسد مرة أخري الي مصر حيث يوجد الآن في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.


الخلافة المرقسية:

وسلم القديس مارمرقس الرسول ألقداس الألهي الذي رتبه القديس كيرلس عامود الدين الي الكنيسة وحمل خلفاء مارمرقس لقب بابا أى أبو الآباء.

وكان البابا إنيانوس الخليفه الأول لمارمرقس الرسول وتاريخه متشابه مع البطاركة التاليين له ففي هذا الوقت كانت الكنيسة في مصر فى سلام شامل علي مدي قرنين, وفي خلالهما المسيحية كانت تتمتع بقوة والمؤمنين علي جانب عظيم من الأيمان والقوة والتواضع, وكأن الله كان يعدهم الي عصور ألأضطهاد القادمة.


المدرسه اللاهوتيه التي اسسها  وإفتتحها مارمرقس:

إفتتح مارمرقس المدرسة اللاهويتة, وكان يتولي أمرها رجال على قدر عالى من العلم وعرفوا بنبوغهم في العلم و الصلاح, فكان مدرسوها من عظماء المدرسين والعلماء والحكماء, ولم تدم المدرسة اللاهوتية سوي ستة قرون ثم إنطفأ سراجها علي يد البيزنطيون , الي أن أعاد البابا كيرلس السادس أنشاء الكلية الأكليريكية بألأنبا رويس عام 62 ميلادية.


ومن أهم علماء المدرسة اللاهوتية:

ومن أهم علماء المدرسة اللاهوتية هم القديس بانتينوس وكليمندس وريجانوس والقديس البابا ديمتريوس الكرام وفيما يلى بعض النقاط فى حياتهم.

بانتينوس:


  • ترجم الأنجيل من اللغة اليونانية الي اللغة القبطية.



كليمندس:


  • فتح المدرسة لكل من يريد أن يتعلم.
  • إمتاز بتبسيط العقيدة للمسيحيين الجدد.
  • أستعمل كلمة سمكة رمزاللمسيحية.
  • إستمر كليمندس عميدا للمدرسة اللاهوتية حتي سنة194 ميلادية.


أوريجانوس:


  • علامة من علماء اللاهوت ورئاسة المدرسةاللاهوتية.
  • كان أسلوبه يجذب سامعيه.
  • أرسله البابا ديمتريوس ليتصدي لبدعة في فلسطين.
  • رسمه أساقفة أورشليم قسا
  • حرمه البابا ديمتريوس عندما علم لأنة كان قد خصي نفسه.
  • أسس المدرسة اللاهوتية هناك.
  • الف 6000 كتاب.
  • عذب في السجون لكنه لم ينل أكليل الشهادة بالرغم من أن أغلب تلاميذه قد أستشهدوا.




القديس البابا ديمتريوس الكرام:



  • هو البطرك الثاني عشر بعد مارمرقس الرسول.
  •  إختار الشعب ديمتريوس بطركا.
  • كان ديمتريوس قبل الرسامة يعمل في كرم أبيه وقد زوجه ابواه ولكنه كان غير رغبا في ذلك فطلب من إمرأته أن يبقي كل واحد علي بتوليته فوافقت بدون علم احد.
  • إستطاع البابا ديمتريوس أن يضع حساب لتحديد يوم عيد القيامة ويعمل بطريقته لتحديد يوم عيد القيامه حتي الآن.
  • إقتحم والي الأسكندرية كنيسة مارمرقس وسلبها وقبض علي البابا ديمتريوس ونفاه الي أوسيم


ولله المجد الدائم الى الابد امين.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

عناصر الموضوع