القائمة الرئيسية

الصفحات

سيرة القديس الانبا بولا الطموهى


ولد القديس فى قرية طموه بالجيزة.  وتعيّد له الكنيسة في يوم 7 بابة، ويذكر اسمه وطلب بركة صلواته في المجمع المقداس فى اثناء القداس الإلهي ويذكر مع تلميذه حزقيال وذلك بعد القديس أنبا بيشوي مباشرةً وذلك لعلاقتهم وارتباطهم الروحى .


نبذة مختصرة عن حياته:

بعد خراب برية شيهيت على يد البربر فى سنة 408 م. هرب القديس أنبا بيشوي إلى جبل أنصنا الذى يوجد بصعيد مصر حيث التقى هناك بالقديس الانبابولا الطموهى  المتوحد هناك، وقد ارتبطا بصداقة روحية غريبة وعجيبة حتى أن ملاكًا من عند الرب ظهر له وقال له إن جسده سيكون مع جسد الأنبا بيشوي. ولا يزال الجسدان المقدسان معًا في أنبوبة واحدة موجودة بدير القديس الأنبا بيشوي حتى يومنا هذا.




عاش القديس الانبابولا الطموهى راهبًا متوحدأ على جبل أنصنا في مدينة أنصنا التاريخية القديمة العريقة، والتي تقع حاليًا في محافظة المنيا فى مصر. وقضى القديس الانبابولا الطموهى حياته كلها فى الصوم والصلوات والعبادة والنسك الشديد إلى أن قال له الرب فى يوم : هذا يكفي يا حبيبي بولا. وفي نهاية حياته ، أصبح صديقًا للأنبا بيشوي من صحراء شهيت.

تنيح القديس الانبابولا الطموهى فى 17 أكتوبر حوالي عام 415 م. ويوجد جسده  الآن في دير الأنبا بيشوي في برية شهيت . وحتى اليوم يوجد جسد القديس الانبا بيشوى الى جانب جسد القديس الانبابولا الطموهى في الكنيسة الرئيسية لدير القديس الانبا بيشوي في وادي النطرون .

بركة شفاعة وبركة القديس الانبابولا الطموهى والقديس الانبابيشوى تكون مع جميعنا امين.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

عناصر الموضوع