القائمة الرئيسية

الصفحات


استشهدت القديسة الشهيدة العظيمة أناستاسيا ، في سيرميوم وكانت معروفًة منذ فترة طويلة بالمعالج او مداوية الجراحات. وتحتفل بها الكنيسة في 22 ديسمبر. وسوف نتعرف اليوم معا على لمحات من سيرتها العطرة. بركتها تكون مع جميعنا امين.


لمحات من حياة الشهيدة العظيمة أناستاسيا:

كانت القديسا أناستاسيا من روما. وكانت تبدو جميلة ونبيلة ومن عائلة ثرية. علمتها والدتها التعاليم المسيحية وربتها في إيمان المسيح وعلى المبادىء المسيحية . وبعد وفاة والدتها ، كانت القديسة قد تزوجت من شخص وثنى . فكان يضربها وأبقها قهرا في المنزل . ولقد تحملت القديسة هذا العذاب لفترة قصيرة حيث ان وفاه زوجها جاء بعد فترة قصيرة جدا من زواجها.

وبصفتها أرملة شابة جميلة ، قررت القديسة انها لم تتزوج مرة أخرى وكرست نفسها ووقتها سراً لخدمة الرب  والفقراء والسجناء وخدمتها كانت شبه يومية. ومن اهم اعمال خدمتها انها كانت تغسل وتداوى جراحهم وتريحهم.





نبزة مختصرة عن معجزاتها وبركتها:


شفاعتها القوية وصلواتها ، كانت تشفي العديد من آثار الجراحات والسموم وتبطل مفعول السحر وغيرها من المعجزات مثل شفاء الامراض. وبهذه الطريقة نالت القديسة اناستاسيا لقب مداوية المجروحين . وانتشرت أفعالها ومعجزاتها في جميع أنحاء البلاد وأدت شهرتها إلى اعتقالها تحت حكم الملك دقلديانوس الذى قام بتعذيب عدد كبير من المسيحيين وعلى يده استشهد الكثير منهم على اسم المسيح .


نياحة القديسة العظيمة الشهيدة اناستاسيا:

 تم تعذيب القديسا أناستاسيا عذابات كثيرة ومتنوعة ولقد تحملت الكثير والكثير من العذابات ، ونالت اخيرأ اكليل الشهادة فى نهاية سيرتها في 290م.


بركة شفاعة وصلوات القديسة انستاسيا تكون مع جميعنا امين.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

عناصر الموضوع