القائمة الرئيسية

الصفحات

سيرة القديس العظيم اباسخيرون القلينى


القديس أباسخيرون الجندي الشهيد المصري. ولد فى مدينة قلين من محافظة كفر الشيخ . وكان أحد جنود أريانوس ، حاكم أنسينا.


حياه القديس اباسخيرون القلينى:

عندما صدر مرسوم دقلديانوس لعبادة الأصنام ، قام القديس من بين الحاضرين ورفض عبادة الأصنام وهاجر بايمانه امام الجميع. فغضب الحاكم وضرب القديس على الفم. فقام القديس على الفور ، وخلع زي جنديه ، وألقى به على الأرض أمام الحاكم وامام الجميع. فأثار هذا غضب الحاكم جدا وأكثر من مرة أمره بإلقاءه في السجن ، وكانت ايام صعبة جدا تعرض فيها المسيحيون للتعذيب الوحشي على يد دقلديانوس. وكان القديس أباسخيرون مستعدًا بشجاعة لتحمل الألم في السجن الذي كان يقع في قصر الحاكم في مدينة أسيوط.


من اعظم معجزات القديس:

كان يوجد تجمع للمؤمنين بكنيسة الشهيد لحضور حفل زفاف. فأحاط بعض الأشرار بالكنيسة وخططوا لقتل الجميع في الداخل . فطلب جميع الحاضرين شفاعة القديس أباسخيرون القلينى ، الذي بنقل الكنيسة بأكملها بأعجوبة عظيمة ، مع شعبها والشجرة الخاصة بها وبئر الماء ، إلى قرية أخرى فى جنوب مصر حيث توجد الكنيسة الى يومنا هذا اليوم.






بعض العذابات التى تعرض لها القديس:


تعرض أباسخيرون للتعذيب من قبل الحاكم بأنواع مختلفة واساليب كثيرة من التعذيب ، لكن الرب عزاه وقواه ، وشفى جميع جروحه. فأمر الحاكم أعظم السحرة فى ذلك الوقت ، ألكسندروس ، بإعداد السم لقتله لكى يتخلص منه. فأخذ الكسندروس ثعبانًا وبدأ في تلاوة تعاويز شيطانية حتى انقسم الثعبان إلى نصفين أمام الجميع. ثم أخذ سم الأفعى وأجزاء من معدتها وجسمها ، ووضعها في كأس ، وبدأ في تلاوة نفس التعاويز الشيطانية مرة اخرى. واخذ القديس السم ، ورشم علامة الصليب عليه ، وشربه باسم يسوع المسيح الناصري . واندهش جميع الحضور.


استشهاد القديس اباسخيرون:

ازداد غضب الحاكم جدا وعذب القديس أباسخيرون بشكل اكبر ، وألقى به في الفرن وأعمى عينيه ، ولكن الرب قد أرسل له رئيس الملائكة ميخائيل ، الذي وضع جناحيه على عيني القديس وشفاه. وفى النهاية امر الملك بقطع راس القديس ونال اكليل الشهادة.

بركة شفاعة وصلاه القديس اباسخيرون القلينى تكون مع جميعنا امين.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

عناصر الموضوع