القائمة الرئيسية

الصفحات

سيرة القديس مارجرجس المزاحم



ولد القديس مار جرجس المزاحم في طلخا ، فى مصر ، من أم مسيحية اسمها مريم وأب مسلم اسمه جمعة العطاوي. ونشأ في ديانة أبيه حتى بلغ الثانية عشرة. ثم ذهب إلى الكنيسة مع والدته. قال لها إنه يريد أن يتناول من الأسرار المقدسة. فقالت له أنه لا يستطيع إذا لم يعمد اولا وطلب منها ذات يوم أن يجرب ان ياكل من القربان وعندما وضعه في فمه كان طعمه مثل العسل وقال : إذا كان طعم الخبز هكذا فكيف بطعم الذبيحة.


محاولته المعمودية:

 حاول القديس أن يعتمد ، لوكن الكهنة كانوا يخشون المشاركة في مثل هذا العمل الخطير وعمدوه بالانغماس ثلاث مرات فقط . وتزوج لاحقًا من امرأة مسيحية وعندما أخبرها عن قصته التى مر بها، أخبرته أن معموديته كانت غير صحيحة. فقرر كلاهما الفرار إلى بلدة تسمى سمنود ، حيث تم تعميده وإعطائه اسمًا مسيحيًا ، جرجس، لأن فى ذلك اليوم كان عيد القديس العظيم مارجرجس الروماني.





حياته واستشهاده:


عاش هو وزوجته معًا دون أي علاقة زوجية كالرهبان . ثم فكر في أن يصبح راهبا ، لكنه سمع صوتا من السماء يخبره بعدم الذهاب الى الدير وشجعه على الاستشهاد بدلا من ذلك. ثم بعد ذلك واجه اضطهادات  كثيرة واعتقل بسبب تركه الإسلام. وقاموا بإشعال النار فيه واحرقوه ، ولكن لم يكن للنار اى تأثير عليه ، لذلك تعجب الحاكم للغاية وكان يفكر في إطلاق سراحه ، ولكن الناس غضبوا وأرادوا قتل الحاكم. وبعد نياحة القديس ، حاول بعض الناس إشعال النار فى جسده المقدس ، لكن ذلك لم يحدث ذلك لان لم يسمح الله بذلك.

ولد القديس فى 940 م وتنيح فى 969 م وتعيد له الكنيسه فى 26 يونيو. بركة شفاعة وبركة القديس مارجرجس المزاحم تكون مع جميعنا امين.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

عناصر الموضوع